<body><script type="text/javascript"> function setAttributeOnload(object, attribute, val) { if(window.addEventListener) { window.addEventListener('load', function(){ object[attribute] = val; }, false); } else { window.attachEvent('onload', function(){ object[attribute] = val; }); } } </script> <div id="navbar-iframe-container"></div> <script type="text/javascript" src="https://apis.google.com/js/plusone.js"></script> <script type="text/javascript"> gapi.load("gapi.iframes:gapi.iframes.style.bubble", function() { if (gapi.iframes && gapi.iframes.getContext) { gapi.iframes.getContext().openChild({ url: 'https://www.blogger.com/navbar.g?targetBlogID\x3d10165757\x26blogName\x3dShex+World+%C2%A9+%5BBrainStorming%5D\x26publishMode\x3dPUBLISH_MODE_BLOGSPOT\x26navbarType\x3dTAN\x26layoutType\x3dCLASSIC\x26searchRoot\x3dhttp://shexworld.blogspot.com/search\x26blogLocale\x3den_US\x26v\x3d2\x26homepageUrl\x3dhttp://shexworld.blogspot.com/\x26vt\x3d-1394329724213781369', where: document.getElementById("navbar-iframe-container"), id: "navbar-iframe" }); } }); </script>

Shex World © [BrainStorming]

Friday, July 29, 2005

Who am I kidding here..?!!

This conversation..
..is


OVER


Read more..

Thursday, July 28, 2005

Share The Grief / شـاركـونـا الـحـزن


بدءً من ظهر الخميس 28 - 7 - 2005

في حديقة ساقية الصاوي : اتركوا وردة ، أقيدوا شمعة ، خطوا عبارة ، اتلوا آية ، ضعوا صورة ، ارسموا لوحة. شاركونا في التعبير عن مشاعر الحزن على ضحايا التفجيرات الارهابية ، و في اعلان آرائكم في مواجهة الارهاب

تقوم الفكرة على تنظيم رد فعل شعبي ضد الهجمات في صورة فنية هادئة كما حدث بعد تفجيرات مدريد و لندن

ركن صغير يضع كل واحد فيه ما يعبر عن تضامنه مع الضحايا: ورقة بأسمائهم، شموع، آيات من القرآن أو من الإنجيل، كلمة رقيقة، وردة أو باقة ورود، لافتة.. إلخ
الأمر متروك لإبداع كل واحد

لن يكون هناك تظاهر ، و لا تجمع ، و لا هتافات ، و لا لافتات معادية للنظام. الهدف واضح و هو رفض شعبي هاديء للإرهاب الذي هو عدو الجميع

سيستمر الأمر بإذن الله أياماً عديدة بعد ذلك ، فإذا لم تستطيعوا الحضور يوم الخميس القادم ، فيمكنكم الذهاب للساقية في أي يوم تال


Starting Thursday noon, July 28, 2005.

In the garden of El Sawy Culture Center: Leave a flower, light a candle, write a statement, read a verse, put a picture, draw a painting, join us in expressing the feelings of sadness over the victims of the terrorists blasts, and in expressing your opinions on facing terrorism.

The idea is based on organizing a public reaction in a calm artistic manner like what happened after the London and Madrid bombings.

A small corner where each one can express their support with the victims, a paper with their names, candles, verses of the Quran or the Bible, sweet word, flower or a bunch of flowers, a sign, etc. The matter is left to each one's innovation.

There won't be a protest, nor a gathering, nor chants, nor signs against the regime. The objective is clear, and its a calm public rejection of terrorism which is everyone's enemy.

This will continue, God willing, for a few days. So if you can't make it on Thursday, you can go to the Sakia Culture Centre in any following day.





** From Mohamed & Digressing
** Initiated By Africano




Read more..

Bizarre Kissing Facts !!!


A study by a Canadian anthropologist demonstrated that 97% of women shut their eyes during a kiss but only 37% of men did. The late actor Anthony Quinn had an explanation: "Many a husband kisses with his eyes wide open. He wants to make sure his wife is not around to catch him."

Kissing on the lips is something the Romans started. A husband returning from work would kiss his wife's lips to see if she'd been drinking during the day. In fact, the Romans were so keen on kissing that Emperor Tiberius was obliged to ban the practice after an epidemic of lip sores.

The French kiss itself was invented in the Brittany village of Pays de Mont as a substitute for sex because the population was growing too fast.

In writing, XXXs have been used to represent kisses. The origins of this go back to the days when people couldn't write signed their name with an X. To emphasize their
sincerity, they would then kiss their mark. This practice of kissing the X led to the X's representing a kiss.

Human beings are not the only mammals that kiss. Polar bears and kangaroos kiss. Chimpanzees can and do French kiss. Sea lions rub mouths, a male mouse licks the mouth of a female mouse, and an elephant sometimes brushes its trunk against
another elephant's lips.

An American insurance company discovered that men were less likely to have a car accident if they were kissed before they set off.

Germans rub noses, as do a good many other peoples. Polynesians like a nose rub but also enjoy the mitakuku, which involves biting hairs from eyebrows. Trobriand
islanders bit each other's eyelashes. In China they touch each other's cheeks and then sniff.

[From The Book of Perfectly Useless Information]

*****
Yet another forwarded email wanted to share


Read more..

Monday, July 25, 2005

!! وتكون فتنةٌ يكون فيها الحليمُ حيران..





Read more..

Tuesday, July 19, 2005

Still feels like fun.. ;)


Yet another impossible I made come true..!!

Though, this one in particular is more of a dream, I still enjoyed accomplishing it just the same.

Nothing much to say actually... it's all about pictures afterall

Enjoy it..;)


Read more..

Sunday, July 17, 2005

!!! تـلـغـراف

السيد / "القائد الأعلي" لإدارة التربية العسكرية


...تحية طيبة و بعد




إن لله عبادااختصهم لتعطيل* حوائج الناس





و تفضلوا بقبول فائق الاحترام



مقدمة لسيادتكم / واحد طلعان عين امه









إن لله عز وجل عبادا خلقهم لحوائج الناس ، فقضاء حوائج الناس على أيديهم، و أولئك الآمنون من فزع يوم القيامة


Read more..

Thursday, July 14, 2005

!! لا تـصـالـحْ

(1)

!لا تصالحْ
ولو منحوك الذهب..
،أترى حين أفقأ عينيك
..ثم أثبت جوهرتين مكانهما
هل ترى..؟
..:هي أشياء لا تشترى
،ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك
،حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ
،هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ
..الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما
وكأنكما
!ما تزالان طفلين
:تلك الطمأنينة الأبدية بينكما
..أنَّ سيفانِ سيفَكَ
صوتانِ صوتَكَ
:أنك إن متَّ
للبيت ربٌّ
وللطفل أبْ
هل يصير دمي - بين عينيك - ماءً ؟
..أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء
تلبس - فوق دمائي - ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب ؟
! نها الحربُ
..قد تثقل القلبَ
لكن خلفك عار العرب
..لا تصالحْ
! لا تتوخَّ الهرب

(2)

!لا تصالح على الدم .. حتى بدم
لا تصالح ! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ ؟
!أقلب الغريب كقلب أخيك ؟
!أعيناه عينا أخيك ؟
وهل تتساوى يدٌ .. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك ؟
:سيقولون
..جئناك كي تحقن الدم
جئناك . كن - يا أمير - الحكم
:سيقولون
.ها نحن أبناء عم
قل لهم : إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم
إنني كنت لك
،فارسًا
،وأخًا
،وأبًا
!ومَلِك

(3)

..لا تصالح
ولو حرمتك الرقاد
صرخاتُ الندامة
..وتذكَّر
(إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)
أن بنتَ أخيك "اليمامة"
-زهرةٌ تتسربل - في سنوات الصبا
بثياب الحداد
:كنتُ، إن عدتُ
،تعدو على دَرَجِ القصر
..تمسك ساقيَّ عند نزولي
-فأرفعها - وهي ضاحكةٌ
فوق ظهر الجواد
ها هي الآن .. صامتةٌ
:حرمتها يدُ الغدر
،من كلمات أبيها
ارتداءِ الثياب الجديدةِ
!من أن يكون لها - ذات يوم - أخٌ
..من أبٍ يتبسَّم في عرسها
..وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها
،إذا زارها .. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه
..لينالوا الهدايا
(ٌيلهوا بلحيته (وهو مستسلم
..ويشدُّوا العمامة
!لا تصالح
فما ذنب تلك اليمامة
،لترى العشَّ محترقًا .. فجأةً
!وهي تجلس فوق الرماد ؟

(4)

لا تصالح
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ ..؟
..وكيف تصير المليكَ
على أوجهِ البهجة المستعارة ؟
..كيف تنظر في يد من صافحوك
..فلا تبصر الدم
في كل كف ؟
..إن سهمًا أتاني من الخلف
سوف يجيئك من ألف خلف
فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة
،لا تصالح
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
إن عرشَك : سيفٌ
وسيفك : زيفٌ
إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف
واستطبت - الترف

(5)

لا تصالح
ولو قال من مال عند الصدامْ
" .. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام .."
:عندما يملأ الحق قلبك
تندلع النار إن تتنفَّسْ
ولسانُ الخيانة يخرس
لا تصالح
ولو قيل ما قيل من كلمات السلام
كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس ؟
..كيف تنظر في عيني امرأة
أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها ؟
كيف تصبح فارسها في الغرام ؟
كيف ترجو غدًا .. لوليد ينام
- كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام
وهو يكبر - بين يديك - بقلب مُنكَّس ؟
لا تصالح
ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
..وارْوِ قلبك بالدم
..واروِ التراب المقدَّس
..واروِ أسلافَكَ الراقدين
!إلى أن تردَّ عليك العظام

(6)

لا تصالح
ولو ناشدتك القبيلة
"باسم حزن "الجليلة
أن تسوق الدهاءَ
وتُبدي - لمن قصدوك - القبول
:سيقولون
ها أنت تطلب ثأرًا يطول
:فخذ - الآن - ما تستطيع
..قليلاً من الحق
في هذه السنوات القليلة
،إنه ليس ثأرك وحدك
لكنه ثأر جيلٍ فجيل
..وغدًا
،سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً
،يوقد النار شاملةً
،يطلب الثأرَ
،يستولد الحقَّ
من أَضْلُع المستحيل
لا تصالح
ولو قيل إن التصالح حيلة
إنه الثأرُ
..تبهتُ شعلته في الضلوع
..إذا ما توالت عليها الفصول
(ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس
!فوق الجباهِ الذليلة

(7)

لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم
..ورمى لك كهَّانُها بالنبأ
..كنت أغفر لو أنني متُّ
.ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ
،لم أكن غازيًا
لم أكن أتسلل قرب مضاربهم
أو أحوم وراء التخوم
لم أمد يدًا لثمار الكروم
أرض بستانِهم لم أطأ
"لم يصح قاتلي بي: "انتبه
..كان يمشي معي
..ثم صافحني
ثم سار قليلاً
!ولكنه في الغصون اختبأ
:فجأةً
..ثقبتني قشعريرة بين ضعلين
!واهتزَّ قلبي - كفقاعة - وانفثأ
وتحاملتُ ، حتى احتملت على ساعديَّ
فرأيتُ : ابن عمي الزنيم
واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم
لم يكن في يدي حربةٌ
،أو سلاح قديم
لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ

(8)

..لا تصالحُ
:إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة
النجوم.. لميقاتها
والطيور.. لأصواتها
والرمال.. لذراتها
والقتيل لطفلته الناظرة
:كل شيء تحطم في لحظة عابرة
الصبا - بهجة الأهل - صوتُ الحصان - التعرف بالضيف - همهمة القلب حين يرى برعمًا في الحديقة يذوي - الصلاة لكي ينزل المطر الموسمي - مراوغة القلب حين يرى طائر الموت وهو يرفرف فوق
المبارزة الكاسرة
كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة
والذي اغتالني: ليس ربًّا
ليقتلني بمشيئته
ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته
ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة
لا تصالحْ
..فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ
(في شرف القلب)
لا تُنتقَصْ
والذي اغتالني مَحضُ لصْ
سرق الأرض من بين عينيَّ
!والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة

(9)

لا تصالح
ولو وَقَفَت ضد سيفك كلُّ الشيوخ
والرجال التي ملأتها الشروخ
هؤلاء الذين يحبون طعم الثريد
وامتطاء العبيد
،هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم
وسيوفهم العربية، قد نسيتْ سنوات الشموخ
لا تصالح
فليس سوى أن تريد
أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد
!وسواك .. المسوخ

(10)

لا تصالحْ
لا تصالحْ


Read more..

الـمـوت فـى الـفـراش


-1-

:أيها السادة

..لم يبق اختيار
..سقط المُهرُ .. من الاعياء
..وانحلت سيور العربة
..ضاقت الدائرة السوداء حول الرقبة
..صدرنا يلمسه السيفُ
!!..وفى الظهر الجدار

-2-

:أيها السادة
..لم يبق انتظار
قد منعنا جزية الصمتِ لمملوكٍ وعبدْ
"وقطعنا شعرة الوالى " ابن هند
..ليس ما نخسرهُ الان
..سوى الرحلة من مقهى الى مقهى
!!ومن عارٍ.. لعارْ

****

..على محطات القرى
ترسو قطاراتُ السهادْ
فتنطوى أجنحة الغبار فى استرخاءة الدُنوّ
والنسوة المتشحاتُ بالسوادْ
تحت المصابيح ، على أرصفة الرسوّ
ذابت عيونهن فى التحديق والرنوّ
..علَّ وجوه الغائبين منذ أعوام الحداد
تشرقُ من دائرة الأحزان والسلوّ

****

ينظرن .. حتى تتآكل العيونُ
..تتآكل الليالى
..تتآكل القطاراتُ من الرواح والغدوّ
والغائبون فى تراب الوطن – العدوّ
..لا يرجعون للبلاد
!!..لا يخلعون معطف الوحشة عن مناكب الأعياد

-3-

..نافورة حمراء
..طفل يبيع الفُلَّ بين العربات
..مقتولة تنتظر السيارة البيضاء
كلبٌ يحكُّ أنفه على عمود النورْ
مقهى .. ومذياعٌ .. ونردٌ صاخبٌ .. وطاولاتْ
ألوية ملويه الاعناق فوق الساريات
..أندية ليلية
..كتابةٌ ضوئية
الصحف الدامية العنوان .. بيض الصفحاتْ
..حوائط وملصقات
(تدعو لرؤية (الاب الجالس فوق الشجرة
!!والثورة المنتصرة
:إيقاعات
سرحان... يا سرحان
..والصمت قد هدَّكْ
حتى متى وحدكْ
يَخْفِرُك السجان ؟

****

..نقْتُلُ .. أو نُقْتَلْ
هذا الخيار الصعبْ
..وشلنا بالرعب
..تَرَدُّدُ العُزَّلْ

****

فى البيت ، فى الميدانْ
!!نُقْتَلُ .. يا سرحان
أبخرةُ الشاى .. تدور فى الفناجين ، وتشرئب
..يلتَمُّ شمل العائلة
..إلا الذى فى الصحراء القاحلة
..يرقد فى أمعاء طائرٍ وذئب
..يهبط من صورته المقابله)
..يلتف حول رأسه الدامى شريط الحزنْ
يجلسُ قرب الركنْ
..يصغى إلى ثرثرة الأفواه والملاعق المبتذلة
ينشقُّ فى وقفته .. نصفين
يصبُّ فى منتصف الفنجان .. قطرتين
من دمه
(ينكسر الفنجان .. شظيتين
..ينكسر النسيان
..وهو يعود باكياً
..إلى إطار الصورة المجللة
!!!..بآية القرآن
:إيقاعات
..الدم قبل النوم
نلبسه .. رداء
والدم صار ماء
..يراق كل يوم

****

الدم فى الوسائدْ
بلونه الداكنْ
وواللبن الساخنْ
تبيعه الجرائدْ

****

اللبن الفاسدْ
اللبن الفاسدْ
اللبن الفاسدْ
يخفى الدم – الشاهدْ

-4-

" أموت فى الفراش .. مثلما تموت العير "
..أموت ، والنفير
..يدق فى دمشق
أموت فى الشارع : فى العطور و الازياءْ
أموتْ .. والاعداءْ
..تدوس وجه الحق
" وما بجسمى موضع الا وفيه طعن برمحْ .. "
.. إلا وفيه جُرحْ
..إذن
".. فلا نامت أعين الجبناء"

أمل دنقل - 1970



Read more..

Wednesday, July 13, 2005

احـاسـيـس

..احساس رخيص
تحسه و انت شامم ريحه فلوسك لسه في ايديها و كلمه مبروك بترن في ودانك

..احساس ارخص
تحسه لما تتاكد ان دي اصدق كلمه تهنئه هتسمعها، او يمكن تستاهلها


Read more..

Yes, I DID it..!!






Read more..

Sunday, July 03, 2005

it's OVER !!!


3,360 Sections

3,000 Lectures

250 Quizs

150 Mid-Terms

98 Finals

2,016 Days

336 Weeks

84 Months


7 Years in Hell


Read more..

Friday, June 24, 2005

كـفـي عـن الـمـشـي عـلـى أعـصـابـي الـمـنـهـارة


يحدث أحيانا أن أبكي
مثل الأطفال بلا سبب
يحدث أن أسأم من عينيك الطيبتين
. . بلا سبب
يحدث أن أتعب من كلماتي
من أوراقي.. من كتبي
يحدث أن أتعب من تعبي
*****

عبثا ما أكتب سيدتي
إحساسي أكبر من لغتي
وشعوري نحوك يتخطى
صوتي .. يتخطى حنجرتي
عبثا ما أكتب .. ما دامت
كلماتي .. أوسع من شفتي
أكرهها كل كتاباتي
مشكلتي أنكِ مشكلتي
*****

فشلت جميع محاولاتي
في أن أفسر موقفي
فشلت جميع محاولاتي
إن التناقض في دمي وأنا احب
تناقضاتي
ماذا سأفعل يا صديقه
هكذا رسمت حياتي
..منذ الخليقة .. هكذا رسمت حياتي
*****


*علي الهامش*
علمني حبك أن احزن و لم اكن -ابدا- محتاجا لامرأة.. تجعلني احزن
سئمت من كل هذا الضجيج.. لم اعد اعرف اهو غباء بشري ام غرور الهي


Read more..

Thursday, June 23, 2005

Year older.. But never wiser ;) [Right Back At You]


The minute I opened this entry to drop a few lines, I realized I won't be able to speak much.
She said it all I guess.

It's not that often u find someone who can describe him/herself that accurately.. to the extent that scares u.


God!! If she's able to see herself that clearly, how far can she go deep inside of me then?!!
The first two lines in her blog that attract my eyes each time I open it, are...


MoonLightShadow - A baby figuring her way out
Days go by.. and some of us pass unnoticed.. yet thoughts never die..
These are very rich of small & inner conflicts phrases.
It really says it all.

How often ve u been hit by a moonlight shadow?!!
We've been exposed to day & moon light for the entire of our lives. Yet very, very few of us got the chance to experience the most rare & unforgettable feeling of being hit by a moonlight shadow. It's not an imaginary thing that exists only in fairy tales. It DOES exist, only very few were able to recognize it among all of that noise around.
They say ur nickname reflects wat u really are & I totally believe in that. I choosed mine to be Shex.. and I believe it says whom am I pretty clear. Almost none could ve guessed it right. I got some strange, bizarre, even rude explanations of that nickname. It's a riddle. However, not for so long once u dare to ask me for the meaning. I believe that's me, u won't be able to find who I really am till u ask for my own help.
So what about MoonLightShadow?!! She's a very rare person to find, just as the name implies. I believe that's why she's having little troubles dealing with ppl around her. Simply, they don't get to understand the uniqueness in her. They just don't know how to see the moonlight, that's all.

Now back to the rest of the first phrase, A baby figuring her way out. Again it says it all very clearly & expressively. She's just like a cute little baby, helpless in most of the times yes, yet very determined to be in control.
A control freak, if I ve to say..:D
She keeps fighting with everything/rule around just to achieve that level of sole control. I like to describe her as I'm-The-God-Of-My-Own-World type, and although she's positively sure that could not be achieved, she keeps struggling. She likes to be challenged. Yes, that would provoke her much; even get her on the verge of a nervous breakdown. However, that's where the joy & thrill lies. It's some kind of a feeling u won't be able to understand unless u had to chance the stand on the verge of a roaring volcano.

The other phrase completes that meaning I guess.
Days go by.. and some of us pass unnoticed.. yet thoughts never die..
I share that fear with her myself, the fear or passing unnoticed. Yet, she choosed a different, rather remarkable, way to conquer it; through challenging.
I forecast she's going to be a very successful businesswoman in the future. She's a natural leader, even if she doesn't blv that in herself yet, it's in there deep inside... that amazing ability to lead just waiting for the right moment to emerge. Once it hits the road, I blv nothing would stop her.

Moon is that kind of an intellectual u can keep arguing with for hours & never get bored. She can really trigger ur mind with her questions into new dimensions that u ve never thought of entering and although u might end up answering none of them, u'd still feel the excitement of the debate itself. Along with the way she argue, I like most the way she writes. She takes notice of small & tiny details, another thing we got in common, even in the blue-Verdana font she uses all the time. She's also one of the very few ppl I've met through my life very keen on helping others. I know she'd be surprised when reading this as I used to tease her saying she's helpless all the time.
But u know wat?!! She's sometimes helpless though especially when it comes to addresses or telephone calls..:PPPP

Gosh!! That must ve been the longest entry on my blog ever. Ironically once I started it I thought I won't be able to find more than two lines to write. Doesn't that tell u how rich she is inside, only if u cared enough to look thoroughly?!!
More ironically though, I ven't written yet wat I first came to say..:D



Have a very happy birthday my dear

Thank YOU for giving me that rare & most appreciated opportunity of experiencing such a special friend as u r.

I deeply hope u'd achieve the eternity u r searching for.

U truly deserve it.


Read more..

Wednesday, June 22, 2005

!!!عـبـر بـقـلـمـك و الـوانـك... و اشـيـاء اخـرى

متهيالي احسن اجابة عن السؤال ده هنا




و هنا *سيد قراره* و هو بيناقش الامتحان


!!ربك خلقها كده.. راح تعمل ايه فيها



Read more..

Tuesday, June 14, 2005

Dare To Know!!

لان القطارات اكثر من عدد المفردات
بوسعنا -دائما- ان نعيد النظر


Read more..

Wednesday, June 08, 2005

!!! احـلـى اصـطـبـاحـه

ست سبع تمن سندوتشات فول من عربية عم عبده تلوث *هو كاتب علي عربيته كده بجد علي فكره* مع طلب البصل الوصاية اللي باللمون و الدقة.. تحبس بعدها بسوجارة كلوباترا تلات اربعها خشب و الباقي تبن


و لتحيا طبقات الشعب الكادحة


Read more..

Thursday, June 02, 2005

!! و ادي الـلـي خـدنـاه مـن الـتـعـلـيـم

النهارده بعد اخر امتحان ليا في حياتي الدراسية قابلت صديقة قالتلي تعليق مناسب جدا لحالتي


Image hosted by Photobucket.com

"انت عامل زي صدام لما طلعوه من الحفرة"


Read more..

Monday, May 30, 2005

True Love

Another forwarded email I got that proves my theory that not all of your spam should be deleted!!

Enjoy it...;)


It was a busy morning, approximately 8:30 am, when an elderly gentleman in his 80's, arrived to have stitches removed from his thumb.


He stated that he was in a hurry as he had an appointment at 9:00 am. I took his vital signs and had him take a seat, knowing it would be over an hour before someone would be able to see him. I saw him looking at his watch and decided, since I was not busy with another patient, I would evaluate his wound.

On exam it was well healed, so I talked to one of the doctors, got the needed supplies to remove his sutures and redress his wound.

While taking care of his wound, we began to engage in conversation I asked him if he had a doctor's appointment this morning, as he was in such a hurry. The gentleman told me no, that he needed to go to the nursing home to eat breakfast with his wife.

I then inquired as to her health. He told me that she had been there for a while and that she was a victim of Alzheimer Disease. As we talked, and I finished dressing his wound, I asked if she would be worried if he was a bit late. He replied that she no longer knew who he was, that she had not recognized him in five years now.

I was surprised, and asked him. "And you still go every morning, even though she doesn't know who you are?" He smiled as he patted my hand and said. "She doesn't know me, but I still know who she is."

I had to hold back tears as he left, I had goose bumps on my arm, and thought, "That is the kind of love I want in my life." True love is neither physical, nor romantic.

True love is an acceptance of all that is, has been, will be, and will not be. With all the jokes and fun that are in e-mails, sometimes there are some that come along that have an important message, and this is one of those kind. Just had to share it with you all.


The happiest of people don't necessarily have the best of everything; they just make the best of everything that comes along their way.


Read more..

ديـن الـحـق

لقد صار قلبيّ قابلاً كل صورةٍ
فمرعى لغزلانٍ وديرٌ لرهبانِ
وبيتٌ لاوثانِ وكعبةُ طائفٍ
والواحُ توراةٍ ومصحفُ قرآنِ
ادينُ بدينِ الحبِ انىْ توجهتْ
ركائبهُ فالحبُ دينيّ وايمانيّ



أبيات للإمام الأكبر و سلطان العارفين "ابن عربيّ" الأندلسي


Read more..

Saturday, May 28, 2005

مـصـر كـلـهـا سـتـرتـدي الـسـواد الأربـعـاء 1 يـونـيـو

دعوة من رابطة الأمهات المصريات

مصر كلها سترتدي السواد الأربعاء 1 يونيو 2005


أيها المواطنون الشرفاء أبناء مصر

يوم 25 مايو -يوم الاستفتاء - تعرضت النساء والفتيات المشاركات في مظاهرات سلمية تطالب بالديمقراطية في القاهرة أمام نقابة الصحفيين في القاهرة للتحرش والانتهاك الجنسي في الشارع وعلى الملأ على يد بسطاء مأجورين من بلطجية الحزب الوطني وتحت إشراف من لواءات وزارة الداخلية. وقد قررنا نحن الأمهات المصريات اللاتي يحلمن بمستقبل أفضل للوطن وحياة أفضل لأولادنا أن ندعو الشعب المصري كله يوم الأربعاء القادم ا يونيو إلى الخروج من منازلهم كالمعتاد لكن وهم يلبسون السواد، في طريقهم مثل كل يوم إلى مصالحهم وأماكن عملهم أو قضاء حوائجهم اليومية، كل مواطن يستنكر ما حدث ولا يقبله مسئول أمام الله حتى لو لم يكن ناشط سياسي أو لا يهتم بالعمل العام، ندعوه فقط للخروج في هذا اليوم من بيته ليوم عادي لكن مرتدياً اللون الأسود.. وأن يخبر من حوله ويدعوهم ويشرح لهم أهمية هذا الاحتجاج العام الرمزي، وأما النشطاء فندعوهم في كل محافظة من محافظات مصر إلى تنسيق التجمع السلمي الصامت أمام نقاباتهم أو في حرم جامعاتهم أو في الأماكن العامة التي يتفقون عليها- صامتين في وجوم تام في ملابسهم السوداء

الأمهات المصريات ليست حركة سياسية، إنها صوت الأغلبية الصامتة من النساء ربات البيوت والعاملات، لكنهن يدركن اليوم أن الداخلية قد تجاوزت كل الخطوط الحمراء، وأن الصمت اليوم جريمة ولا بد من وقفة صفاً واحداً وشعباً واحداً للدفاع عن المرأة والبنت المصرية

مطلبنا واضح وهو مطلب واحد: استقالة وزير الداخلية

مصر كلها سترتدي السواد في صمت وهدوء يوم 1 يونيو من أقصى بحري لأقصى الصعيد، رجالها ونساءها شبابها وكهولها، في شوارعها حزن وفي قلبها جرح، والمطلب الشعبي هو ببساطة استقالة وزير الداخلية، لقد وقفنا نشاهد ما يجري فترة طويلة لكننا قررنا أن نخرج الأربعاء القادم، لأول مرة، وبقوة، دفاعاً عن أعراض المواطنات المصريات من بنات وسيدات في أقسام الشرطة وفي الشارع وفي المظاهرات

يوم 1 يونيو مصر كلها ستتشح بالسواد من أجل بناتنا اللاتي تم الاعتداء عليهن وتقطيع ملابسهن في الشارع لأنهن جرؤن على أن يقلن كفاية بدلاً من الصمت، سنخرج هذه المرة -ونحن لسنا من حركة كفاية- لنقول للداخلية التي كان دورها حمايتنا: اللعبة انتهت

يوم حداد شعبي صامت ومطلب وحيد: استقالة وزير الداخلية

إما أن نعود بعدها لبيوتنا وحياتنا اليومية في هدوء المصريات ونضالهن المعتاد من أجل لقمة العيش والأسرة والأولاد كما سارت الحياة منذ فجر هذه الحضارة وطوال تاريخ هذا الوطن المسالم الذي ينشد أهله الأمن، أو نفكر في خطوة تالية إذا لم يتحقق مطلبنا هذا

إننا نؤكد أننا لسنا من حركة كفاية ولا ننتمي لأية قوة سياسية شرعية أو محجوبة، لكن حين تدفع المرأة المصرية ثمن مشاركتها السياسية حرمة جسدها وعرضها فإن كل أم مصرية بل مصر كلها ستخرج وهي ترتدي ملابس الحداد لتقول لوزير الداخلية

نريد استقالتك..اليوم..الآن

موعدنا جميعاً الأربعاء 1 يونيو.. يوم عادي.. لون ملابسنا أسود..في هدوء..وصمت مر..من أجل مستقبل حر






Read more..

الـلـهـم لا تـؤاخـذنـا بـمـا فـعـل الـخـنـازيـر بـنـا

الصحفية شيماء من جريدة الدستور في حالة اغماء بعد الاعتداء عليها



U can check rest of the pictures here...


إستفتأونا في الاستفتاء

المزيد من صور مهزلة الاستفتاء

الاعتداء علي الصحفية نوال علي

مدونةواحدة مصرية




Read more..

Saturday, May 21, 2005

يـا طـيـب

من يومين وقع في ايديا هارد لواحد صديق *لا اعرفه ولا يعرفني* لقيت عليه اغاني و فايلات كتير في منتهي الروعة

و من اهم الكنوز دي فولدر مليان اغاني قديمة للرائعه أنغام... جواه لقيت الاغنية دي "يا طيب" بصوتها هي و والدها العبقري محمد علي سليمان علي انغام العود بتاعه و بس


...من زمان قوي ماسمعتش اغنية اندمجت معاها بالشكل ده
...من زمان قوي ماختلطتش دموعي بابتسامتي بالشكل ده

يا أعز و أغلي و أطيب قلب
فسر للعالم معنى الحب
و ان شاوروا و قالوا عليك طيب
خليك هنا من قلبي قريب
و كفاية تكون انسان في زمان
فيه طيبة القلب بتتعيب
يا .. يا طيب

حبيتك انا... حبيتك انا
مع ان الحب اللي جمعنا
مابقاش له مكان زي زمان
ابدا و لا معنى

خد قلبي و هات قلبك هاته
يابو قلب حياتي في دقاته

الحب ده عقد من الياسمين
و قلوب العشاق حباته

و الحب ده عمره و غيرك مين
يقدر يسعدني باوقاته

صبح اللي يحب في ايامنا
طيب... و كمان علي نياته

ايه يعني يقولو عليك طيب
بس انت تكون مني قريب

يا أعز و أغلي و أطيب قلب
فسر للعالم معنى الحب
و ان شاوروا و قالوا عليك طيب
خليك هنا من قلبي قريب
و كفاية تكون انسان في زمان
فيه طيبة القلب بتتعيب
يا .. يا طيب




وحشتني الحالة دي قوي... قوي
...شكرا للصديق اللي ماعرفوش
... شكرا للأميرة الحالمة أنغام
...شكرا للرائع محمد علي سليمان


Read more..

الانـتـظـار / الـغـضـب



ماذا نفعل عندما ننتظر امرأة لا تأتي؟

...بقدر المسافة / الشوق / الاحتياج

!!يكون الانتظار و الغضب


Read more..

Thursday, May 12, 2005

أحـلامٌ لـم تـكـتـمـل بـعـد

كان الشارع خالياً تماما إلا من ضوء الشمس
!التي كانت تتوضأ لصلاة الفجر
و كانت خيوطها ....
كمثل أطفال ينامون في أحضان الغبار
~أدونيس ~


في ليل نوباتجيات المستشفي الطويل ،و حدها الرائحة سيدة الموقف؛ تملأ الطرقات ،عنابر المرضي ،غرف الطوارئ ،و صالات الاستقبال. مزيج من رائحة الديتول وبقايا آلام المرضي الذين مروا من هنا

دخلت هي ،ترتدي فستاناً بلا أكمام ،نصفه أخضر فستقي تزينه ورود حمراء صغيرة و نصفه أحمر يرقد داخله قط أسود بعيون نارية، تحمل طفلاً صغيراً ، يرتعش . نقلني صوت بكاؤهما من تأمل الحائط الباهت اللون في محاولة يائسة لعد الذباب الملتصق به إلى القيام بدوري الحقيقي كطبيب

أيقظت "عزه " الممرضة و تركتها تتعامل مع الطفل بخافض للحرارة ، بدا أن السيدة قادمة من حفلة ما ،ربما من هي قادمة من قاعة الأفراح المجاورة للوحدة الصحية ،و إن كانت ملابسها و عطرها الباريسي لا يليقان بمثل هذه القاعة البائسة

لم أحتار كثيرا فقد تكفلت عزه بطرح كل الأسئلة و عرفت أنها كانت متزوجة من لاجيء عراقي و أنها في طريقها للمطار

و بدا من لهجتها أنها غير مصرية

بعد أن هدأ الطفل طلبت من عزه أن تحضر شاي لي و لها و للضيفة ، حاولت أن أجد شيئا لأقوله و تمتمت بكلام مكرر حول صدام حسين و أمريكا إلى أن ابتسمت هي و أخبرتني أنها ليست عراقية و أنها لم تذهب للعراق أبدا

داريت خجلي بإشعال سيجارة ؛ طلبت هي واحدة و شكرتني لأني لم أخبرها أن التدخين ممنوع ،ضحكت /ضحكنا و أخبرتني بأنها فلسطينية من " رام الله " و أنها متجهة للأردن ثم إلى أهلها

انشغلت عزه بأحد المرضي ، ذهبت لأحضر الشاي و عدت مأخوذا بالرائحة التي تملأ المكان ؛ مزيج من عطرها الباريسي ، بودرة "التلك" و الأثداء الفائرة بالحليب ......،يبدو أنني نظرت طويلا و هي ترضع طفلها ، كانت الغرفة معبأة بالرغبة ، بالخصوبة .نظرت ناحيتي بود و تناولت مني الشاي

لم نتكلم. و قبل أن ترحل كتبت علي ورقة صغيره – بخط مرتعش – عنوانها الإلكتروني و ذهبت


-!!جزء من رواية لصديق لم تكتمل بعد-


Read more..

سـبـورة أطـفـال

ظهركِ شاسعٌ

كالحزن ، كالإشاعات ، كالصمتِ بيننا

..لا سيما عندما

تولّيني إياه



ظهرك الشاسع كلما أدرته لي

حوّلته إلى سبورة أطفال

و رسمتُ عليه – بأحمر الشفاه – عاشقٌ

و حبيبته

!ينامان متعانقين



ما زال ظهركِ شاسعاً ، أضيعُ فيه

متى

– يا ترى –

!سوف تلتفت ؟


Read more..

Monday, May 02, 2005

First Anniversary

أشكوكِ للسماء
أشكوكِ للسماء
كيف استطعتِ ، كيف ، أن تختصري
جميع ما في الكون من نساء






..مولاتي
..الشعر بعدك مستحيل
والأنوثة مستحيلة


Read more..

Sunday, May 01, 2005

*** Ummiyyat


Naguib Surur (1932-1978)


Always wanted to put this extraordinary poem from the moment I published my blog. The pain you can feel reading this poem cannot be found anywhere else I believe.


It's only because of that amazing amounts of love / hate / anger / passion / pain / honesty that make it banned during his life & uptill now. Our sick society can't withstand his frankness & the way he take off all of our clothes & show us our wounds.


You can find the text file of the poem Here..

Also some parts of it were recorded by Suru's own voice, you can find them here..
01, 02, 03, 11, 12, 13, 14


Enjoy it.. :-)


Read more..

Thursday, April 28, 2005

سـبـحـانـه و تـعـالـى عـمـا يـصـفـون


وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ


سورة الأعراف - الآية رقم 172




الصورة من العدد الثامن لجريدة الغد


Read more..

Wednesday, April 27, 2005

Something Fishy!!

In a very unexpected attitude, the Russian President Vladimir Putin was received at Cairo Airport yesterday by the Egyptian Foreign Minister.


Knowing that visit is the first by a Russian or Soviet leader to Egypt for more than 40 years (since May 1964) and recognizing the special rule played by Russia in the Egyptain policy & the whole region, adding to that the friendly relation between both the Egyptian & Russian Presidents would raise many questions regarding that incident.

Rumors are spread out about the Egyptian President's health in the time he's becoming 77 years old.


Read more..

Saturday, April 23, 2005

مـجـمـوعـة أحـاسـيـس

Though I do hate forwarded emails & finding my inbox jammed with them everyday, sometimes I find something interesting among them... something worth sharing with others.
This is one of the best things that I got from a Fwd email so far...



مجموعة أحاسيس

إحساس.. بشع
أن تهبهم كل مساحات الثقة البيضاء.. وتمنحهم كل الأراضي الخضراء التي بداخلك.. وتضع باقاتك الحمراء عند بابهم.. وتسهر لتقرأ أخبارهم فوق جبين "القمر.. ثم تكتشف إنهم وضعوا أسمك في قائمة "الأغبياء بلا حدود

إحساس.. مزعج
أن تبوح بسرك لصديقك المقرب.. وتوصية بأن يسجنه في قفص صدره.. وتشرح له أهمية المحافظة على الأمانة.. وتنام مطمئناً متخففاً من همك وسرك.. ثم تستيقظ في الصباح على صوت أسرارك ينطلق كالأغنية من أفواه الآخرين

إحساس.. مرهق
أن تختار أرضاً طيبة.. وتغرس فيها بذور النجاح.. وتسقيها بماء عينك.. وتسهر عليها بإصرار وإرادة.. وتمنحها من وقتك وصحتك الكثير.. ثم لا تحصد إلا الفشل بأنواعه

إحساس.. مرعب
أن تقف أمام الغرفة الزجاجية تنظر إلى عزيز يتوسد جراحه.. تحصي دقات قلبه.. وتنتظر قرار الحياة به.. إما بداية تمنحك الفرح أو نهاية تصيبك بالذهول

إحساس.. مؤسف
أن تفتح لهم بيتك وبوابة أحلامك.. وتطعمهم حبيبات صدقك.. وتمنحهم ثقتك بلا حدود.. ثم تستيقظ على نيران الجحود التي أشعلوها فيك.. وخلفوك كالوطن المهجور

إحساس.. لا يوصف
أن تقف فوق قبر إنسان تحبه كثيراً وقد كان يعني لك كل شئ.. يعني لك الكثير ثم تحدثه تحاوره، تصف له طعم الحياة في غيابه ولون الأيام بعد رحيله.. وتجهش في البكاء كطفل رضيع.. بكاء مرير من أعماق أعماقك.. حين تتذكر إنه ما عاد هنا بيننا

إحساس.. قاس
أن تشتاق إليهم بجنون.. وتحن إلى وجودهم ووجوههم وأصواتهم بالجنون ذاته.. وتزور أطلالهم في الخفاء.. وتتمنى أن يعود الزمان ليلة واحدة كي تتذوق طعم الفرح في حضورهم.. لكنك تتراجع كالملسوع بعقارب الحنين.. حين تتذكر أن الزمان لن يعود.. ابداً

إحساس.. ممل
أن تقرأ لكاتب لا يكتب إلا عن نفسه.. وتنصت لشاعر لا يشعر إلا لنفسه.. وتلتقي بإنسان لا يرى ولا يسمع ولا يحب إلا نفسه


Read more..

Sunday, April 17, 2005

!!...لـو تـقـدمـت لاحـتـرقـت

امْنَحِيني فٌرْصَةًُ لِلسجُودِ بَيّنْ شَفَتيكيّ
...يَا سِدْرَتيّ
...يَا مَنْ الِيّكِيّ المٌنْتَهىْ






!!جذب صوفي ايروسي* و لا عزاء للمخصيين*


Read more..

يام المطاهر

يام المطاهر رشي الملح سبع مرات
في مقام الطاهر رشي و قيدي سبع شمعات
يا عريس يا صغير
علقه تفوت و لا حد يموت
لابس و مغير
و هتشرب مرقة كتكوت


مابنقبلش نقوط غير بالدولار...الامريكاني


Read more..

Thursday, April 14, 2005

Fake "GOD"

Here I stand...
Up high to the sky
Here I stand...
Never bend
Never lean down on anything


No matter how hard you tried...
I'd never fall down
I'd never go on my knees
I'd never have faith in you

I've always been, and always will be...

A God On My Own

So FUCK OFF!!


Read more..

Wednesday, April 13, 2005

It's kinda fun to do the impossible...!!! [An Update]


Two numbers have attracted my eyes today..
The date on my first entry on this blog reading [16-Jan-2005].
And the number that identifies the blog-visitors meter reading a [1,000 hits].

A 1,000 human/cyber-creatures have shared the void with me over the past three months, isn't that amazing?!!

    Tell you the truth, when I first started my blogging experience, I never thought of having such a -somehow- heavy traffic oneday. In my mind, I intended to keep it here pretty quite... nothing more than just a space... a free space... only for Myself !!!

    I can't deny the joy & thrill I feel every day I look at the SiteCounter & find it growing. It's really something that can make your day knowing that others are sharing your own thoughts with you.
    However, It also irritates my mind with questions of the sort...
    Have I been a good/bad example to those who shared the void with me?
    Have I caused them,in any way, some kind of discomfort even on the mind-level with my thoughts & words over here?

    I was never interested in being either a good, nor a bad example for others. I only wanted to express my OWN opinions in all aspects of my daily life. I was not even interested in sharing & communicating about it with others & that's why I don't mind that low-rate of comments I usually get on my posts. Although, I can no longer get it out of my head now.

    What Have I Offered You?...
    ... Only The Void


    Take a look at the countries that came across my blog over the past three months...

    Image hosted by Photobucket.com



    Finally, Thank you all for sharing it with me...


    Read more..

    !!! إقـلـع غـمـاك يـا تـور

    قريت مقتطفات من"التقرير المشترك للأمم المتحدة ومصر حول أهداف الالفية الثانية" و اللي كان بيتناول الاوضاع الاقتصادية و السياسية في البلد

    من اهم الحاجات اللي لفتت انتباهي النسبة المخيفة اللي عرضها التقرير لسكان مصر اللي بيتعدوا تحت خط الفقر... 51% من تعداد سكان مصر دخلهم اليومي اقل من واحد دولار

    يعني اكتر من نصف الاسر المصرية بتاكل و تتداوى و تنفق على حجاتها الأساسية من ملبس و مسكن و كهرباء و ماء و لوازم للمدرسة و مواصلات و ترفيه- إن كان هناك ترفيه- وغير ذلك بما قيمته خمسة جنيهات و ثمانون قرشا فقط لا غير


    إقلع غماك يا تور وارفض تلف
    إكسر تروس الساقية و اشتم وتف
    قال: بس خطوة كمان.. وخطوة كمان
    يا اوصل نهاية السكة يا البير تجف
    !!!عجبي


    Read more..

    Sunday, April 10, 2005

    نـقـابـة الـمـبـلـوجـيـن

    عديت النهارده علي اقتراح جميل قوي علي احد البلوجات عن انشاء نقابة للمدونين المصريين و العرب
    ... !!!و ان كنت انا بفضل لفظ "مبلوجين" عن "مدونين" معرفش ليه

    بس عموما انا مع الاقتراح ده قلبا و قالبا زي مابيقولو
    كان الاقتراح ان اول خطوة للتنفيذ هي نشر الفكرة بين اكبر عدد ممكن من المشاركين... فياريت لو كل واحد يتبرع ببوست علي البلوج بتاعه عن الموضوع ده علشان نقدر نجمع اكبر عدد من المؤيدين للفكرة

    الرابط الاصلي للموضوعهنا

    و ده فورم عملوه مخصوص علشان نناقش تفاصيل الحدوته مع بعض


    Read more..

    Tuesday, April 05, 2005

    May The Angels Welcome You..!!!

    Image hosted by Photobucket.com



    ~~ Pray for Him ~~

    He spent his lifetime praying for You


    Read more..

    Saturday, April 02, 2005

    When was the last time you did something for the first time?!!

    This question has been always an annoying one to me everytime I watch that commercial on T.V. It just drove me crazy as I couldn't even for once remember a first-time event.
    Trust me, it's not that easy to live a very routine, repeatitive life.
    It Will Drive You Crazy

      BUT... it's not the case anymore...
      For the first time in many, many years I did something for the first time.
      & Guess what?!!...
      I enjoyed it...

      The irony here; it doesn't matter at all what is that "thing". Being a first-time experience in your life gives it all the magic it needs to turn your day upside down... to enlighten you with new feelings you've never, ever experienced before.

      I don't know why I have the feeling that I'm writing nonsense here!!
      Anyhow, I just wanted to express my deep thanks for You who gave me that chance.

      Always Remember;

      When Was The Last Time You Did Something For The First Time?!!


      Read more..

      Tuesday, March 29, 2005

      ...

      Image hosted by Photobucket.com




      ...وداعا ايها الأسطورة


      Read more..

      ...

      سلام سلام سلام سلام.. سلام
      كلام كلام كلام كلام.. كلام
      هز الورق يا صاحبي كدهوه
      يطلع كلام سلام.. و سلام كلام
      !!!عجبي


      مع الاعتذار لقرارات القمة العربية


        Read more..